أهل السنة والجماعة

موقع أهل السنة والجماعة ومذاهبهم الفقهية والعقائدية والرد على من خالفهم

  نرحب بكم بمنتدى أهل السنة والجماعة ، نرجو منكم الإنضمام إلى هذا المنتدى المبارك ، هدفنا من هذا المنتدى النصيحة لأنفسنا ولغيرنا ولسائر المسلمين وغير المسلمين بالحكمة والموعظة الحسنة ، الدين النصيحة لله ورسوله وأئمة المسلمين وعامتهم .

    القاضى أبو بكر بن العربى والمشبهه

    شاطر
    avatar
    المرابطون

    عدد المساهمات : 26
    تاريخ التسجيل : 08/08/2009

    القاضى أبو بكر بن العربى والمشبهه

    مُساهمة  المرابطون في السبت أغسطس 15, 2009 4:18 am

    قال القاضى ابو بكر بن العربى المالكى (468-543)هجرية فى كتابه الرائع "العواصم من القواصم" وهو كتاب لا غنى عنه لكل مشتغل بعلم الأصول فى فصل بعنوان وممن كاد للإسلامقاصمة
    وقد بينا فى غير موضع ان الكائدين للإسلام كثير والمقصرون فيه كثير وأولياؤه المشتغلون به قليل فممن كاده الباطنية وقد بينا جملة احوالهم.
    وممن كاده الظاهرية وهم طائفتان:
    إحداهما:المتبعون للظاهر فى العقائد والأصول.
    الثانية:المتبعون للظاهر فى الفروع وكلا الطائفتين فى الأصل خبيثة وما تفرع عنهما خبيث مثلهما فالولد من غير نكاح لغية والحية لا تلد الا حية وهذه الطائفة الآخذة بالظاهر فى العقائد هى فى طرف التشبيه كالأولى فى التعطيل(يقصد الباطنية) وقد بليت بهم فى رحلتى وتعرضوا لى كثيرا دون بغيتى وأكثر ما شاهدتهم بمصر والشام وبغداد يقولون أن الله تعالى أعلم بنفسه وصفاته وبمخلوقاته منا وهو معلمنا فإذا أخبرنا بأمره آمنا به كما أخبر
    واعتقدناه كما أمر وقالوا حين سمعوا : (هل ينظرون إلا ان يأتيهم الله فى ظللل من الغمام والملائكة) ( وجاء ربك والملك صفا صفا) (فأتى الله بنيانهم من القواعد) ((وينزل ربنا كل ليلة الى سماء الدنيا)) أنه يتحرك وينتقل ويجئ ويذهب من موضع الى موضع ولما سمعوا قوله تعالى (الرحمن على العرش استوى) قالوا : اإنه جالس عليه متصل به وأنه اكبر بأربعة أصابع ّذلا يصح ان يكون أصغر منه لأنه العظيم ولا يكون مثله لأنه( ليس كمثله شئ)
    فهو أكبر من العرش بأربع أصابع.
    ولقد أخبرنى جماعة من أهل السنة بمدين السلام أنه ورد بها الأستاذ أبو القاسم القشيرى الصوفى من نيسابور فعقد مجلسا للذكر وحضر فيه كافة الخلق وقرأ القارئ (الرحمن على العرش استوى) قال لى أخصهم: فرأيت-يعنى الحنابلة-يقومون فى أثناء المجلس ويقولون : قاعد قاعد بأرفع صوت وأبعده مدى وثار اليهم أهل السنة من أصحاب القشيرى ومن أهل الحضرة وتثاور الفئتان وغلبت العامة فأجحروهم المدرسة النظامية وحصروهم فيها فرموهم بالنشاب فمات منهم قوم وركب زعيم الكفاة وبعض الدارية فسكنوا ثورتهم وأطفأوا نورتهم
    وقالوا: انه يتكلم بحرف وصوت وعزوه اإلى أحمد بن حنبل.
    وتعدى بهم الباطل إلى ان يقولوا: إذ الحروف قديمة وقالوا إنه ذو يد وأصابع وساعد وذراع وخاصرة وسساق ورجل يطأ بها حيث شاء وأنه يضحك ويمشى ويهرول.
    وأخبرنى من أثق به من مشيختى أ، أبا يعلى محمد بن الحسين الفراء رئيس الحنابلة ببغداد كان يقول إذا ذكر الله تعالى وما ورد من هذه الظواهر فى صفاته يقول ألزمونى ما شئتم فإنى ألتزمه إلا اللحية والعورة.
    وكان رأس هذه الطائفة بالشام أبو الفرج الحنبلى بدمشق وابن الرميلى المحدث ببيت المقدس والقطروانى بنواحى نابلس والفاخورى بديار مصر ولحقت منهم ببغداد أبا الحسين بن أبى يعلى الفراء وكل منهم ذو أتباع من العوام جمعا غفيرا عصبة عصية عن الحق وعصبية على الخلق ولو كانت لهم أفهام ورزقوا معرفة بدين الإسلام لكان لهم من أنفسهم وازع لظهور التهافت على مقالاتهم وعموم البطلان لكلماتهم ولكن الندامة استولت عليهم فليس لهم قلوب يعقلون بها ولا أعين يبصرون بها ولا آذان يسمعون بها أولائك كالأنعام بل هم أضل-
    قال القاضى ابو بكر بن العربى: وانبئكم بغريبة إنى ما لقيت طائفة إلا وكانت لى معهم وقفة فى مقالاتهم عصمنى الله بالنظر بتوفيقه منها إلا الباطنية والمشبهة فإنها زعنفة تحققت أنه ليس ورائها معرفة فقذفت نفسى كلامها من أول مرة....انتهى كلام القاضى ابو بكر بن العربى عن هذه الطائفة من المشبهة

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 11:15 am