أهل السنة والجماعة

موقع أهل السنة والجماعة ومذاهبهم الفقهية والعقائدية والرد على من خالفهم

  نرحب بكم بمنتدى أهل السنة والجماعة ، نرجو منكم الإنضمام إلى هذا المنتدى المبارك ، هدفنا من هذا المنتدى النصيحة لأنفسنا ولغيرنا ولسائر المسلمين وغير المسلمين بالحكمة والموعظة الحسنة ، الدين النصيحة لله ورسوله وأئمة المسلمين وعامتهم .

    في كون الرسول الله صلى الله عليه وسلم ما مات حتي رأى وعلم ما لم يكن يعلم, ممّا كان ويكون وسيكون إلى يوم القيامة

    شاطر
    avatar
    وليد79

    عدد المساهمات : 54
    تاريخ التسجيل : 21/08/2009

    رد: في كون الرسول الله صلى الله عليه وسلم ما مات حتي رأى وعلم ما لم يكن يعلم, ممّا كان ويكون وسيكون إلى يوم القيامة

    مُساهمة  وليد79 في الأربعاء ديسمبر 16, 2009 7:35 am

    سنن النسائي بشرح السيوطي وحاشية السندي (ج3/130-131):
    أخبرنا محمد بن سلمة عن بن وهب عن يونس عن بن شهاب قال أخبرني عروة بن الزبير عن عائشة قالت: خسفت الشمس في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام فكبر وصف الناس وراءه فاقترأ رسول الله صلى الله عليه وسلم قراءة طويلة ثم كبر فركع ركوعا طويلا ثم رفع رأسه فقال سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد ثم قام فاقترأ قراءة طويلة هي أدنى من القراءة الأولى ثم كبر فركع ركوعا طويلا هو أدنى من الركوع الاول ثم قال سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد ثم سجد ثم فعل في الركعة الاخرى مثل ذلك فاستكمل أربع ركعات وأربع سجدات وانجلت الشمس قبل أن ينصرف ثم قام فخطب الناس وأثنى على الله بما هو أهله ثم قال: إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله عزوجل لا يخسفان لموت أحد ولا حياته فإذا رأيتموهما فصلوا حتى يفرج عنكم وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رأيت في مقامي هذا كل شيء وعدتم ثم لقد رأيتموني أريد أن آخذ قطفا من الجنة حين رأيتموني جعلت أتقدم ولقد رأيت جهنم يحطم بعضها بعضا حين رأيتموني تأخرت ورأيت فيها ابن لُحَيٍّ وهو الذي سيب السوائب.
    قال السيوطي: (رَأَيْت فِي مَقَامِي هَذَا) قَالَ الْكَرْمَانِيُّ لَفْظ الْمَقَام يَحْتَمِل الْمَصْدَر وَالزَّمَان وَالْمَكَان. (كُلّ شَيْء وُعِدْتُمْ) هَذِهِ أَوْضَح مِنْ رِوَايَة الصَّحِيح حَيْثُ قَالَ فِيهَا مَا مِنْ شَيْء لَمْ أَكُنْ أُرِيته إِلَّا رَأَيْته فِي مَقَامِي هَذَا, قَالَ الْكَرْمَانِيُّ فِي تَلِك فَإِنْ قُلْت : هَلْ فِيهِ دَلَالَة عَلَى أَنَّهُ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأَى فِي هَذَا الْمَقَام ذَات اللَّه تَعَالَى؟ قُلْت: نَعَمْ إِذْ الشَّيْء يَتَنَاوَلهُ، وَالْعَقْل لَا يَمْنَعهُ وَالْعُرْف لَا يَقْتَضِي إِخْرَاجه. قُلْت: وَقَدْ بَيَّنَتْ رِوَايَة الْمُصَنِّف أَنَّ قَوْله كُلّ شَيْء مُخَصَّص بِقَوْلِهِ وُعِدْتُمْ وَذَلِكَ خَاصّ بِفِتَنِ الدُّنْيَا وَفُتُوحهَا وَبِمَا فِي الْآخِرَة مِنْ الْجَنَّة وَالنَّار. وَقَالَ الشَّيْخ أَكْمَل الدِّين فِي شَرْح الْمَشَارِق: قَوْله فِي مَقَامِي يَجُوز أَنْ يَكُون الْمُرَاد بِهِ الْمَقَام الْحِسِّيّ وَهُوَ الْمِنْبَر وَيَجُوز أَنْ يَكُون الْمُرَاد بِهِ الْمَقَام الْمَعْنَوِيّ وَهُوَ مَقَام الْمُكَاشَفَة وَالتَّجَلِّي بِالْحَضَرَاتِ الْخَمْسَة الَّتِي هِيَ عِبَارَة عَنْ حَضْرَة الْمُلْك وَالْمَلَكُوت وَالْأَرْوَاح وَالْغَيْب الْإِضَافِيّ وَالْغَيْب الْحَقِيقِيّ فَإِنَّهُ الْبَرْزَخ الَّذِي لَهُ التَّوَجُّه إِلَى الْكُلّ كَنُقْطَةِ الدَّائِرَة بِالنِّسْبَةِ إِلَى الدَّائِرَة صَلَوَات اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَامه وَنَفَعَنَا مِنْ نَفَحَات قُدْسه بِمُتَابَعَتِهِ.
    (وَلَقَدْ رَأَيْت جَهَنَّم يَحْطِم بَعْضهَا بَعْضًا) أَيْ يَعْسِفُهُ وَيَكْسِرهُ كَمَا يَفْعَل الْبَحْر وَقَالَ النَّوَوِيّ مَعْنَاهُ شِدَّة تَلَهُّبهَا وَاضْطِرَابهَا كَأَمْوَاجِ الْبَحْر الَّتِي يَحْطِم بَعْضهَا بَعْضًا.
    (وَرَأَيْت فِيهَا اِبْن لُحَيّ) اِسْمه عَمْرو وَلُحَيّ بِضَمِّ اللَّام وَفَتْح الْحَاء الْمُهْمَلَة وَتَشْدِيد التَّحْتِيَّة لَقَبه وَاسْمه عَامِر.
    avatar
    وليد79

    عدد المساهمات : 54
    تاريخ التسجيل : 21/08/2009

    في كون الرسول الله صلى الله عليه وسلم ما مات حتي رأى وعلم ما لم يكن يعلم, ممّا كان ويكون وسيكون إلى يوم القيامة

    مُساهمة  وليد79 في الأحد ديسمبر 06, 2009 7:42 am


    في كون الرسول الله صلى الله عليه وسلم ما مات حتي رأى وعلم ما لم يكن يعلم, ممّا كان ويكون وسيكون إلى يوم القيامة




    أخرج البخاري في صحيحه
    حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ قَالَ حَدَّثَنَا وُهَيْبٌ قَالَ حَدَّثَنَا هِشَامٌ عَنْ فَاطِمَةَ عَنْ أَسْمَاءَ قَالَتْ:أَتَيْتُ عَائِشَةَ وَهِيَ تُصَلِّي فَقُلْتُ مَا شَأْنُ النَّاسِ فَأَشَارَتْ إِلَى السَّمَاءِ فَإِذَا النَّاسُ قِيَامٌ فَقَالَتْ سُبْحَانَ اللَّهِ قُلْتُ آيَةٌ فَأَشَارَتْ بِرَأْسِهَا أَيْ نَعَمْ فَقُمْتُ حَتَّى تَجَلَّانِي الْغَشْيُ فَجَعَلْتُ أَصُبُّ عَلَى رَأْسِي الْمَاءَ فَحَمِدَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ مَا مِنْ شَيْءٍ لَمْ أَكُنْ أُرِيتُهُ إِلَّا رَأَيْتُهُ فِي مَقَامِي حَتَّى الْجَنَّةُ وَالنَّارُ فَأُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّكُمْ تُفْتَنُونَ فِي قُبُورِكُمْ مِثْلَ أَوْ قَرِيبَ لَا أَدْرِي أَيَّ ذَلِكَ قَالَتْ أَسْمَاءُ مِنْ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ يُقَالُ مَا عِلْمُكَ بِهَذَا الرَّجُلِ فَأَمَّا الْمُؤْمِنُ أَوْ الْمُوقِنُ لَا أَدْرِي بِأَيِّهِمَا قَالَتْ أَسْمَاءُ فَيَقُولُ هُوَ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ جَاءَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى فَأَجَبْنَا وَاتَّبَعْنَا هُوَ مُحَمَّدٌ ثَلَاثًا فَيُقَالُ نَمْ صَالِحًا قَدْ عَلِمْنَا إِنْ كُنْتَ لَمُوقِنًا بِهِ وَأَمَّا الْمُنَافِقُ أَوْ الْمُرْتَابُ لَا أَدْرِي أَيَّ ذَلِكَ قَالَتْ أَسْمَاءُ فَيَقُولُ لَا أَدْرِي سَمِعْتُ النَّاسَ يَقُولُونَ شَيْئًا فَقُلْتُهُ


    حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ حَدَّثَنِي يَزِيدُ بْنُ أَبِي حَبِيبٍ عَنْ أَبِي الْخَيْرِ عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ يَوْمًا فَصَلَّى عَلَى أَهْلِ أُحُدٍ صَلَاتَهُ عَلَى الْمَيِّتِ ثُمَّ انْصَرَفَ إِلَى الْمِنْبَرِ فَقَالَ إِنِّي فَرَطٌ لَكُمْ وَأَنَا شَهِيدٌ عَلَيْكُمْ وَإِنِّي وَاللَّهِ لَأَنْظُرُ إِلَى حَوْضِي الْآنَ وَإِنِّي أُعْطِيتُ مَفَاتِيحَ خَزَائِنِ الْأَرْضِ أَوْ مَفَاتِيحَ الْأَرْضِ وَإِنِّي وَاللَّهِ مَا أَخَافُ عَلَيْكُمْ أَنْ تُشْرِكُوا بَعْدِي وَلَكِنْ أَخَافُ عَلَيْكُمْ أَنْ تَنَافَسُوا فِيهَا.[/font]

    3776 -6102- حَدَّثَنِي عَمْرُو بْنُ خَالِدٍ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ عَنْ أَبِي الْخَيْرِ عَنْ عُقْبَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ يَوْمًا فَصَلَّى عَلَى أَهْلِ أُحُدٍ صَلَاتَهُ عَلَى الْمَيِّتِ ثُمَّ انْصَرَفَ إِلَى الْمِنْبَرِ فَقَالَ إِنِّي فَرَطٌ لَكُمْ وَأَنَا شَهِيدٌ عَلَيْكُمْ وَإِنِّي لَأَنْظُرُ إِلَى حَوْضِي الْآنَ وَإِنِّي أُعْطِيتُ مَفَاتِيحَ خَزَائِنِ الْأَرْضِ أَوْ مَفَاتِيحَ الْأَرْضِ وَإِنِّي وَاللَّهِ مَا أَخَافُ عَلَيْكُمْ أَنْ تُشْرِكُوا بَعْدِي وَلَكِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ أَنْ تَنَافَسُوا فِيهَا.

    5946 - حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ عَنْ أَبِي الْخَيْرِ عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ يَوْمًا فَصَلَّى عَلَى أَهْلِ أُحُدٍ صَلَاتَهُ عَلَى الْمَيِّتِ ثُمَّ انْصَرَفَ إِلَى الْمِنْبَرِ فَقَالَ إِنِّي فَرَطُكُمْ وَأَنَا شَهِيدٌ عَلَيْكُمْ وَإِنِّي وَاللَّهِ لَأَنْظُرُ إِلَى حَوْضِي الْآنَ وَإِنِّي قَدْ أُعْطِيتُ مَفَاتِيحَ خَزَائِنِ الْأَرْضِ أَوْ مَفَاتِيحَ الْأَرْضِ وَإِنِّي وَاللَّهِ مَا أَخَافُ عَلَيْكُمْ أَنْ تُشْرِكُوا بَعْدِي وَلَكِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ أَنْ تَنَافَسُوا فِيهَا.[/font]



    أخرج مسلم في صحيحه

    1509 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْعَلَاءِ الْهَمْدَانِيُّ حَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ حَدَّثَنَا هِشَامٌ عَنْ فَاطِمَةَ عَنْ أَسْمَاءَ قَالَتْ خَسَفَتْ الشَّمْسُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَدَخَلْتُ عَلَى عَائِشَةَ وَهِيَ تُصَلِّي فَقُلْتُ مَا شَأْنُ النَّاسِ يُصَلُّونَ فَأَشَارَتْ بِرَأْسِهَا إِلَى السَّمَاءِ فَقُلْتُ آيَةٌ قَالَتْ نَعَمْ فَأَطَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْقِيَامَ جِدًّا حَتَّى تَجَلَّانِي الْغَشْيُ فَأَخَذْتُ قِرْبَةً مِنْ مَاءٍ إِلَى جَنْبِي فَجَعَلْتُ أَصُبُّ عَلَى رَأْسِي أَوْ عَلَى وَجْهِي مِنْ الْمَاءِ قَالَتْ فَانْصَرَفَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَدْ تَجَلَّتْ الشَّمْسُ فَخَطَبَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ النَّاسَ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ أَمَّا بَعْدُ مَا مِنْ شَيْءٍ لَمْ أَكُنْ رَأَيْتُهُ إِلَّا قَدْ رَأَيْتُهُ فِي مَقَامِي هَذَا حَتَّى الْجَنَّةَ وَالنَّارَ وَإِنَّهُ قَدْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّكُمْ تُفْتَنُونَ فِي الْقُبُورِ قَرِيبًا أَوْ مِثْلَ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ لَا أَدْرِي أَيَّ ذَلِكَ قَالَتْ أَسْمَاءُ فَيُؤْتَى أَحَدُكُمْ فَيُقَالُ مَا عِلْمُكَ بِهَذَا الرَّجُلِ فَأَمَّا الْمُؤْمِنُ أَوْ الْمُوقِنُ لَا أَدْرِي أَيَّ ذَلِكَ قَالَتْ أَسْمَاءُ فَيَقُولُ هُوَ مُحَمَّدٌ هُوَ رَسُولُ اللَّهِ جَاءَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى فَأَجَبْنَا وَأَطَعْنَا ثَلَاثَ مِرَارٍ فَيُقَالُ لَهُ نَمْ قَدْ كُنَّا نَعْلَمُ إِنَّكَ لَتُؤْمِنُ بِهِ فَنَمْ صَالِحًا وَأَمَّا الْمُنَافِقُ أَوْ الْمُرْتَابُ لَا أَدْرِي أَيَّ ذَلِكَ قَالَتْ أَسْمَاءُ فَيَقُولُ لَا أَدْرِي سَمِعْتُ النَّاسَ يَقُولُونَ شَيْئًا فَقُلْتُ

    4248 - حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا لَيْثٌ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ عَنْ أَبِي الْخَيْرِ عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ يَوْمًا فَصَلَّى عَلَى أَهْلِ أُحُدٍ صَلَاتَهُ عَلَى الْمَيِّتِ ثُمَّ انْصَرَفَ إِلَى الْمِنْبَرِ فَقَالَ إِنِّي فَرَطٌ لَكُمْ وَأَنَا شَهِيدٌ عَلَيْكُمْ وَإِنِّي وَاللَّهِ لَأَنْظُرُ إِلَى حَوْضِي الْآنَ وَإِنِّي قَدْ أُعْطِيتُ مَفَاتِيحَ خَزَائِنِ الْأَرْضِ أَوْ مَفَاتِيحَ الْأَرْضِ وَإِنِّي وَاللَّهِ مَا أَخَافُ عَلَيْكُمْ أَنْ تُشْرِكُوا بَعْدِي وَلَكِنْ أَخَافُ عَلَيْكُمْ أَنْ تَتَنَافَسُوا فِيهَا.



    أحمد في مسنده

    16705| حَدَّثَنَا حَجَّاجُ بْنُ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ حَدَّثَنِي يَزِيدُ بْنُ أَبِي حَبِيبٍ عَنْ أَبِي الْخَيْرِ عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ يَوْمًا فَصَلَّى عَلَى أَهْلِ أُحُدٍ صَلَاتَهُ عَلَى الْمَيِّتِ ثُمَّ انْصَرَفَ إِلَى الْمِنْبَرِ فَقَالَ إِنِّي فَرَطٌ لَكُمْ وَإِنِّي شَهِيدٌ عَلَيْكُمْ وَإِنِّي وَاللَّهِ لَأَنْظُرُ إِلَى الْحَوْضِ أَلَا وَإِنِّي قَدْ أُعْطِيتُ مَفَاتِيحَ خَزَائِنِ الْأَرْضِ أَوْ مَفَاتِيحَ الْأَرْضِ إِنِّي وَاللَّهِ مَا أَخَافُ عَلَيْكُمْ أَنْ تُشْرِكُوا بَعْدِي وَلَكِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ أَنْ تَنَافَسُوا فِيهَا.



    أبو يعلى في مسنده

    1748 - حدثنا كامل بن طلحة حدثنا ابن لهيعة حدثنا يزيد بن أبي حبيب عن أبي الخير عن عقبة : أن رسول الله رسول الله صلى الله عليه و سلم صلى على قتلى أحد بعد ثمان سنين كالمودع للأحياء والأموات فقال : إن بين أيديكم فرطات أنا عليكم شهيد وإن موعدكم الحوض وإني أنظر إليه في مكاني هذا وإن عرضه كما بين أيلة والجحفة وإني أتيت بمفاتيح خزائن الأرض وأنا في مقامي هذا وإني ليست أخاف عليكم أن تشركوا ولكني أخاف عليكم الدنيا أن تنافسوها. قال عقبة : فكان آخر نظرة نظرتها إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم.



    الطبراني في المعجم الكبير (ج17/278-279)

    767 - حدثنا مطلب بن شعيب الأزدي ثنا عبد الله بن صالح ثنا الليث حدثني يزيد بن أبي حبيب عن أبي الخير عن عقبة بن عامر قال : خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم يوما فصلى على أهل أحد صلاته على الميت ثم انصرف الى المنبر فقال : ( اني فرطكم و أنا شهيد عليكم و اني و الله لأنظر الى حوضي الآن و اني قد أعطيت مفاتيح الأرض و اني و الله لا أخاف عليكم أن تشركوا بعدي و لكني أخاف عليكم أن تتنافسوا فيها ).

    768 - حدثنا أبو يزيد القراطيسي ثنا عبد الله بن عبد الحكم ثنا ابن لهيعة ( ح ) وحدثنا أبو حبيب يحيى بن نافع المصري ثنا سعيد بن أبي مريم أنا ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي الخير عن عقبة بن عامر : ان رسول الله صلى الله عليه و سلم صلى على قتلى أحد بعد ثمان سنين كالمودع الأحياء و الأموات ثم طلع المنبر فقال : ( اني بين أيديكم فرط و اني عليكم شهيد و ان موعدكم الحوض و اني لأنظر اليه و أنا في مقامي هذا و اني لست أخشى عليكم أن تشركوا و لكني أخشى عليكم الدنيا أن تنافسوها ) قال عقبة : فكانت آخر نظرة نظرتها الى رسول الله صلى الله عليه و سلم أخذهما نحو حديث صاحبه و لم يذكر الليث بن سعد بعد ثمان سنين.

    769 - حدثنا أحمد بن زهير التستري ثنا محمد بن بشار ثنا وهب بن جرير حدثني أبي قال سمعت يحيى بن أيوب يحدث عن يزيد بن أبي حبيب عن مرثد بن عبد الله عن عقبة بن عامر قال : صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم على قتلى أحد ثم صعد المنبر كالمودع للأحياء والأملوات فقال : ( إني فرطكم على الحوض و ان عرضه ما بين أيله الى الجحفة و اني لست أخشى عليكم أن تشركوا بعدي و لكني أخشى عليكم الدنيا أن تتنافسوا فيها فتفشلوا فتهلكوا كما هلك من كان قبلكم ) فكان آخر ما رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم في المسجد.

    770 - حدثنا أبو عروبة الحسن بن محمد الحراني ثنا أبو المعافى محمد بن وهب بن أبي كريمة ثنا محمد بن سلمة عن أبي عبد الرحيم عن زيد بن أبي أنيسة عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي الخير عن عقبة بن عامر : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم صلى على قتلى أحد ثم انصرف و قعد على المنبر فحمد الله و أثنى عليه ثم قال : ( أيها الناس اني بين أيديكم فرط و أنا عليكم شهيد و اني و الله لأنظر الى حوضي و اني في مقامي و ان سعته لما بين الجحفة الى آيلة و اني و الله ما أخاف عليكم أن تشركوا بعدي ولكن قد أعطيت مفاتيح خزائن الدنيا وخزائن الأرض و انما أخاف عليكم أن تتنافسوا فيها ) ثم دخل فلم يخرج من بيته حتى قبضه الله عز و جل.



    جلال الدين السيوطي في جامع الأحاديث

    (ج10/208) 9440 - إنى لكم فرط بين أيديكم وأنا شهيد عليكم وإن موعدكم الحوض وإنى والله لأنظر إلى حوضى الآن وإنى قد أعطيت مفاتيح خزائن الأرض وإنى والله ما أخاف عليكم أن تشركوا بعدى ولكن أخاف عليكم الدنيا أن تنافسوا فيها (أحمد ، والبخارى ، ومسلم عن عقبة بن عامر)



    ابن الأثير في جامع الأصول في أحاديث الرسول (ج11/7)

    8469 - (خ م) عقبة بن عامر - رضي الله عنه - «أنَّ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- خرج يوما ، فصلَّى على أهلِ أُحُد صلاتَه على الميت ، ثم انصرف إلى المنبر ، فقال : إني فَرَط لكم،وأنا شهيد عليكم ، وإني واللَّه لأْنظُرُ إلى حوضي الآن،وإني أُعطيتُ مفاتيحَ خزائن الأرض- أو مفاتيح الأرض - وإني واللَّه ، ما أخاف عليكم أن تُشْرِكوا بعدي ، ولكن أخاف عليكم الدنيا أن تَنافَسُوا فيها».

    وفي رواية قال : «صَلَّى رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- على قَتْلى أُحُد بعد ثمان سنين ، كالمُوَدِّع للأحْيَاءِ والأموات ، ثم طَلَعَ على المنبر ، فقال : إني بين أيديكم فَرَط وأنا شَهيد عليكم ، وإنَّ مَوعِدَكُم الحوضُ ، وإني لأنظر إليه من مَقامي هذا ، وإني لَستُ أخشى عليكم أن تُشرِكوا ، ولكنْ أخشى عليكم الدنيا أن تَنَافَسُوها. قال : فكانت آخرَ نَظْرَة نَظَرتُها إلى رسولِ الله -صلى الله عليه وسلم-».

    وفي أخرى «إني فَرَطُكم على الحوض ، وإنَّ عَرْضَهُ كما بين أيْلَةَ إلى الجُحْفة - وفيها - ولكني أخشى عليكم الدنيا أن تَنافَسوا فيها ، وتَقْتَتِلوا فَتهْلِكوا ، كما هَلكَ مَنْ كان قبلكم».

    قال عقبة : «فكانت آخرَ ما رأيتُ رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- على المنبر». أخرجه البخاري ومسلم.



    [شَرْحُ الْغَرِيبِ]

    فَرَط : الفرط: المتقدم على القوم في السير، السابق إلى الماء، والمراد : إني لكم سابق متقدم بين أيديكم، فإذا قدمتم عليَّ تروني وتجدوني لكم منتظرا.

    تنافسوا : المنافسة : المغالبة على تحصيل الشيء والانفراد به.



    ابن حبان صحيحه (ج7/472)

    3198 - أخبرنا عمر بن محمد الهمداني قال: حدثنا عيسى بن حماد زغبة فقال: أخبرنا الليث عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي الخير عن عقبة بن عامر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج يوما فصلى على أهل أحد صلاته على الميت ثم انصرف إلى المنبر فقال: "إني فرط لكم وأنا شهيد عليكم وإني والله لأنظر إلى حوضي الان وإني قد أعطيت مفاتيح خزائن الأرض أو مفاتيح الأرض والله ما أخاف عليكم أن تشركوا بعدي ولكني أخاف أن تتنافسوا فيها".

    (ج8/18) 3224 - أخبرنا عبد الله بن محمد بن سلم، قال: حدثنا حرملة بن يحيى، قال: حدثنا بن وهب، قال: أخبرني عمرو بن الحارث، عن يزيد بن أبي حبيب، أن أبا الخير حدثه أنه سمع عقبة بن عامر الجهني يقول: آخر ما خطب لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه صلى على شهداء أحد ثم رقي المنبر، فحمد الله، وأثنى عليه، ثم قال: "إني لكم فرط، وأنا عليكم شهيد، وأنا أنظر إلى حوضي الآن في مقامي هذا، وإني والله ما أخاف أن تشركوا بعدي، ولكني أريت أني أعطيت مفاتيح خزائن الأرض، فأخاف عليكم أن تنافسوا فيها". إسناده صحيح على شرط مسلم، رجاله ثقات رحال الشيخين غير حرملة بن يحي فإن من رجال مسلم
    [/font]
    [/size][/size][/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 11:22 am