أهل السنة والجماعة

موقع أهل السنة والجماعة ومذاهبهم الفقهية والعقائدية والرد على من خالفهم

  نرحب بكم بمنتدى أهل السنة والجماعة ، نرجو منكم الإنضمام إلى هذا المنتدى المبارك ، هدفنا من هذا المنتدى النصيحة لأنفسنا ولغيرنا ولسائر المسلمين وغير المسلمين بالحكمة والموعظة الحسنة ، الدين النصيحة لله ورسوله وأئمة المسلمين وعامتهم .

    حكم حلق المرأة لشعرها

    شاطر

    (أبومحمد)

    عدد المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 02/06/2010

    حكم حلق المرأة لشعرها

    مُساهمة  (أبومحمد) في الأحد يونيو 06, 2010 6:47 am

    قال أبومحمد غفر الله له ولوالديه ولجميع المسلمين (1)

    أخرج الشيخان وغيرهما عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "لعن رسول الله المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال

    وأخرج النسائي والترمذي من حديث علي رضي الله عنه قال "نهى النبي أن تحلق المرأة رأسها
    وورد النهي عن ذلك من حديث عائشة وعثمان رضي الله عنهما أيضاً.
    وعند الخلال بإسناده عن قتادة عن عكرمة مرسلاً وعندالطبري عن ابن عباس أيضاً
    وقال الحسن البصري: هي مثلة. والمراد بقوله "مثلة" أي تقبيح وتشويه لها

    إذ الأصل كما مر أن يكون لها شعر تتزين به وتتجمل فحلقه تشويه لها

    وأيضاً حلقها لشعر رأسها فيه تشبه بالرجال وهي ملعونة على فعله

    قال الخطيب الشربيني في مغني المحتاج


    وتقصر المرأة " أي في الحج

    ولا تؤمر بالحلق إجماعا بل يكره لها الحلق على الأصح في المجموع.

    وقيل يحرم لأنه مثلة وتشبيه بالرجال ومال إليه الأذرعي في المزوجة والمملوكة حيث لا يؤذن لها فيه.


    ويندب لها أن تقصر قدر أنملة من جميع جوانب رأسها.

    قال الإسنوي والمتجه أن الصغيرة التي لم تنته إلى سن يترك فيه شعرها كالرجل في استحباب الحلق.

    قال في التوسط وهذا غلط صريح لعلة التشبيه وليس الحلق بمشروع للنساء مطلقا بالنص والإجماع

    ويؤخذ من ذلك أن المرأة الكافرة إذا أسلمت لا تحلق رأسها وأما قوله ألق عنك شعر الكفر ثم اغتسل فمحمول على الذكر وينبغي كما قال بعض المتأخرين أن يستثنى حلق رأس الصغيرة يوم سابع ولادتها للتصدق بزنته فإنه يستحب كما صرحوا به في باب العقيقة واستثنى بعضهم من كراهة الحلق للمرأة صورتين إحداهما إذا كان برأسها أذى لا يمكن زواله إلا بالحلق كمعالجة حب ونحوه.
    الثانية إذا حلقت رأسها لتخفي كونها امرأة خوفا على نفسها من الزنا ونحو ذلك ولهذا يباح لها لبس الرجال في هذه الحالة والخنثى في ذلك كالأنثى. (2)

    قال ابن قدامة المقدسي في المغني

    فَصْلٌ : وَلَا تَخْتَلِفُ الرِّوَايَةُ فِي كَرَاهَةِ حَلْقِ الْمَرْأَةِ رَأْسَهَا مِنْ غَيْرِ ضَرُورَةٍ .
    قَالَ أَبُو مُوسَى بَرِئَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الصَّالِقَةِ وَالْحَالِقَةِ .
    مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ
    وَرَوَى الْخَلَّالُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ عِكْرِمَةَ قَالَ { نَهَى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ تَحْلِقَ الْمَرْأَةُ رَأْسَهَا }

    قَالَ الْأَثْرَمُ : سَمِعْت أَبَا عَبْدِ اللَّهِ (3) يسْأَلُ عَنْ الْمَرْأَةِ تَعْجِزُ عَنْ شَعْرِهَا وَعَنْ مُعَالَجَتِهِ ، أَتَأْخُذُهُ عَلَى حَدِيثِ مَيْمُونَةَ ؟

    قَالَ : لِأَيِّ شَيْءٍ تَأْخُذُهُ ؟ قِيلَ لَهُ : لَا تَقْدِرُ عَلَى الدَّهْنِ وَمَا يُصْلِحُهُ وَتَقَعُ فِيهِ الدَّوَابُّ .

    قَالَ : إذَا كَانَ لِضَرُورَةٍ ، فَأَرْجُو أَنْ لَا يَكُونَ بِهِ بَأْسٌ .

    قال ابن أبي زيد المالكي في أحكام الحج من الرسالة في شرحه: وسنة المرأة التقصير ولا يجوز لها الحلاق، وإنما حرم عليها الحلق لأنه مثلة. وقد روى النسائي والترمذي: أن النبي نهى أن تحلق المرأة رأسها، قال الترمذي: والعمل على هذا عند أهل العلم.

    والخلاصـــــــــــــــــــــــــــــة :

    اختلف الفقهاء في حكم حلق المرأة شعرها لغير ضرورة أو حاجة من مرض وغيره على قولين
    القول الأول : وهو مذهب جمهور الفقهاء من الحنفية , والشافعية , والحنابلة , حيث قالوا بكراهة حلق المرأة شعرها لغير ضرورة أو حاجة من مرض أو غيره لأن في ذلك تغيير لجمال الخلقة فيؤدي إلى المثلة وتشويه المنظر وحرموه إذا قصدت
    به التشبه بالرجال .
    أنظر : [ حاشية ابن عابدين 2/516 , الفتاوى البزازية 3/317 , روضة الطالبين 2/145 , المغني لابن قدامة 3/439 , المجموع للنووي 8/154 , المبدع لابن مفلح 1/105 , , بدائع الصنائع للكاساني 2/141 , مواهب الجليل للحطاب 3/129 ,الشرح الصغير مع بلغة السالك 1/279 ]

    القول الثاني : ذهب فريق آخر من المالكية وبعض الشافعية والحنابلة وهو مذهب الظاهرية إلى القول بحرمة حلق المرأة شعرها لغير حاجة أو ضرورة . أنظر : [ المنتقى للباجي 3/32 , الخرشي على الخليل 2/335 , فتح الباري لابن حجر العسقلاني 10/375 , المحلى لابن حزم الظاهري 11/279 ]

    روى ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي قال : ( ليس على النساء حلق وإنما على النساء التقصير ) أي في الحج . [ رواه أبو داود في سننه – 2/203 , وحسّنه ابن حجر العسقلاني



    وقد روى ابن حبان في صحيحه عن يزيد بن الأصم في قصة زواج النبي من ميمونة رضي الله عنها ثم وفاتها قال: فنزلنا قبرها أنا وابن عباس فلما وضعناها في اللحد، مال رأسها فأخذت ردائي فوضعته تحت رأسها فاجتذبه ابن عباس فألقاه، وكانت قد حلقت رأسها في الحج فكان
    رأسهامحجماً).
    فهذا الحلق منها رضي الله عنها لأجل حاجة المرض، فأزالته لتحتجم.


    قال أبومحمد
    قد ثبت في صحيح مسلم عَنْ أَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ...قَالَوَكَانَ أَزْوَاجُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْخُذْنَ مِنْ رُءُوسِهِنَّ حَتَّى تَكُونَ كَالْوَفْرَةِ ))
    قال النووي في الشرح
    الوفرة أشبع وأكثر من اللمة واللمة ما يلم بالمنكبين من الشعر قاله الأصمعي. وقال غيره: الوفرة أقل من اللمة وهي ما لا يجاوز الأذنين. وقال أبو حاتم: الوفرة ما على الأذنين من الشعر.

    قال القاضي عياض رحمه الله تعالى: المعروف أن نساء العرب إنما كن يتخذن القرون والذوائب، ولعل أزواج النبيّ فعلن هذا بعد وفاته لتركهن التزين واستغنائهن عن تطويل الشعر وتخفيفاً لمؤنة رؤوسهن. وهذا الذي ذكره القاضي عياض من كونهن فعلنه بعد وفاته لا في حياته، كذا قاله أيضاً غيره وهو متعين ولا يظن بهن فعله في حياته ، وفيه دليل على جواز تخفيف الشعور للنساء

    قال أبومحمد أما حلق الشعر فلا يخلو اما أن يكون حرام او مكروه


    أما التقصير جائز بشروط

    1-أن لا تقصد بذلك التشبه بالرجال

    2- لا يجوز للمرأة أن تقصر شعرها فوق شحمة الأذن


    3 - لايجوز للمتزوجة قص شعرها إلا بإذن زوجها

    4 - ان لاتتكبر على غيرها بقصة شعرها

    للحديث الذي رواه أبوهريرة رضي الله عنه قال قال النبي


    أو قال أبو القاسم

    بينما رجل يمشي في حلة تعجبه نفسه مرجل جمته إذ خسف الله به فهو يتجلجل إلى يوم القيامة


    متفق عليه

    وعَن أَبِي هريرة ، وأبي سعيد قالا : قَالَ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

    يقول اللَّه عَزَّ وَجَلَّ : العظمة إزاري ، والكبرياء ردائي ، فمن نازعني واحدا منهما ألقيته فِي جهنم

    صحيح مسلم

    و عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

    لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ كِبْر

    أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ

    5- أن يكون كشفها لشعرها في حدود بيتها

    للحديث الذي روته السيدة عائشة رضي الله عنها قالت

    سمعت رسول الله يقول ( ما من امرأة تخلع ثيابها في غير بيتها إلا هتكت ما بينها وبين الله تعالى )

    أخرجه أبو داود والترمذي وابن ماجه وصححه الحاكم والذهبي والشوكاني

    وروى الإمام أحمد وابن ماجه والحاكم عن عائشة رضي الله عنها بلفظ

    ( أيما امرأة وضعت ثيابها في غير بيت زوجها فقد هتكت ستر ما بينها وبين الله )

    ورواه الطبراني والحاكم والبيهقي عن أبي أمامة رضي الله عنه بلفظ

    ( أيما امرأة نزعت ثيابها خرق الله عز وجل عنها ستره )



    قال أبومحمد فهل تستطيع نساءنا اليوم تجنب كل هذه الشروط بدون أن تقع في المحظور

    إذا فالأكمل أن تبقي المرأة على شعرها وتتركه على حاله لأن النساء قديماً كن يتزين بالشعر

    والذوائب فسبحان من زين الرجال باللحى والنساء بالذوائب اما الآن فالنساء يفتخرن بقص شعورهن

    ليخرجن امام بعضهن يتفاخرن ولايدرين انهن وقعن في محظور والعياذ بالله

    فأي نساءنا اليوم لايدخلهن الكبر بقصات الشعر والمسميات التي ما أنزل الله بها من سلطان

    او من هي المرأة التي تغطي شعرها أمام قريناتها على أنها إنما قصته لتتزين لزوجها كما تدعي

    وأن لاتظهر مفتخرةً به أمامهن

    نسأل الله العفو والعافية والهداية

    اللهم اصلح نساءنا ونساء المسلمين برحمتك ولطفك يارب العالمين

    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    .................................

    1 – أبومحمد كاتب الموضوع

    2-كتاب الحج باب دخوله مكة فصل في المبيت بالمزدلفة

    3- ابوعبدالله المراد به الامام أحمد رضي الله عنه

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 7:31 am