أهل السنة والجماعة

موقع أهل السنة والجماعة ومذاهبهم الفقهية والعقائدية والرد على من خالفهم

  نرحب بكم بمنتدى أهل السنة والجماعة ، نرجو منكم الإنضمام إلى هذا المنتدى المبارك ، هدفنا من هذا المنتدى النصيحة لأنفسنا ولغيرنا ولسائر المسلمين وغير المسلمين بالحكمة والموعظة الحسنة ، الدين النصيحة لله ورسوله وأئمة المسلمين وعامتهم .

    الشيعة إخوان لنا ومسلمون

    شاطر
    avatar
    خادم السنة
    Admin

    عدد المساهمات : 163
    تاريخ التسجيل : 01/08/2009

    الشيعة إخوان لنا ومسلمون

    مُساهمة  خادم السنة في الثلاثاء يونيو 22, 2010 7:57 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
    وبعد :

    يرى بعض الأخوة لنا في هذا المنتدى تكفير الشيعة الامامية لبعض اقوال لهم في الصحابة وأمهات المؤمنين وبعض الاعتقادات ، ونحن نحالفهم في هذا التوجه فالشيعة مسلمون وهم من مبتدعة المسلمين ومن أهل القبلة ، ويوجد فتوى دار الافتاء المصرية وهي هيئة فيها كبار العلماء على مستوى عال ويكفي انهم من علماء الازهر البناء الشامخ الذي لا زال بركاته وفائدته للأمة جمعاء فلهذه المدرسة فضل كبير في الدفاع عن أهل السنة والجماعة (http://dlil.almosaferon.com/get-36.html) قد افتوا بأن الشيعة مسلمون ونحن مع علماء الأمة .
    وزد على ذلك قول الشيخ علي جمعة حفظه الله تعالى مفتي مصر في برنامج تلفزيوني في قناة اقرأ بقوله ان المذاهب الأربعة على اسلام الشيعة مع فسقهم وانفرد الامام السبكي رحمه الله تعالى بتكفيرهم في من الصحابة .

    وكذلك الشيخ محمد سعيد البوطي قال ان من سب الصحابة لا يكفر لأن ذلك ليس من الدين بالضرورة ولكنه يكون فاسقا ايا كان سنيا ام شيعيا وإليك جملة من فتاويه في هذا الرابط (http://www.bouti.com/qsearch.php ) .
    وكذلك الشيخ يوسف القرضاوي حفظه الله تعالى يريد التقارب بين السنة والشيعة فلو كانت الشيعة كفارا فلماذا يريد الشيخ التقريب بيننا وبينهم وهذا رابط للشيخ يوسف القرضاوي من موقعه الرسمي .(http://www.qaradawi.net/site/topics/article.asp?cu_no=2&item_no=4750&version=1&template_id=130&parent_id=17 )



    وسأبدا بذكر علماء أهل السنة والجماعة :
    يقول الامام الأشعري في مقالات الاسلاميين (اختلف الناس بعد نبيهم صلى الله عليه وسلم في أشياء كثيرة ضلل فيها بعضهم بعضاً وبرئ بعضهم من بعض فصاروا فرقاً متباينين، وأحزاباً متشتتين، إلا أن الإسلام يجمعهم ويشتمل عليهم) لا حظوا كلمة أن الاسلام يجمعهم وهذا تصريح من الامام الأشعري بإسلام كل هذه الفرق وتصريح آخر بالمحتوى حيث جعل اسم كتابه مقالات الاسلاميين .( أي كل ما فيه هو اقوال المسلمين سواء كانت صحيحة ووافقت الشريعة او فاسدة مردودة فلا يحكم على صاحبه أكثر من كونه مبتدعا فاسقا لكنه مسلم ولا يزول عنه الاسلام بحال من الاحوال ) .


    ويقول الامام أبو حامد محمد الغزالي رحمه الله تعالى ورضي الله عنه في كتابه الاقتصاد في الاعتقاد ما نصه (الرتبة الرابعة: المعتزلة والمشبهة والفرق كلها سوى الفلاسفة، وهم الذين يصدقون ولا يجوزون الكذب لمصلحة وغير مصلحة، ولا يشتغلون بالتعليل لمصلحة الكذب بل بالتأويل ولكنهم مخطئون في التأويل، فهؤلاء أمرهم في محل الاجتهاد. والذي ينبغي أن يميل المحصل إليه الاحتراز من التكفير ما وجد إليه سبيلاً. فإن استباحة الدماء والأموال من المصلين إلى القبلة المصرحين بقول لا إله إلا الله محمد رسول الله خطأ، والخطأ في ترك ألف كافر في الحياة أهون من الخطأ في سفك محجمة من دم مسلم. وقد قال صلى الله عليه وسلم: أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله محمد رسول الله، فإذا قالوها فقد عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها. وهذه الفرق منقسمون إلى مسرفين وغلاة، وإلى مقتصدين بالإضافة إليهم، ثم المجتهد يرى تكفيرهم وقد يكون ظنه في بعض المسائل وعلى بعض الفرق أظهر. وتفصيل آحاد تلك المسائل يطول ثم يثير الفتن والأحقاد، فإن أكثر الخائضين في هذا إنما يحركهم التعصب واتباع تكفير المكذب للرسول، وهؤلاء ليسوا مكذبين أصلاً ولم يثبت لنا أن الخطأ في التأويل موجب للتكفير، فلا بد من دليل عليه، وثبت أن العصمة مستفادة من قول لا إله إلا الله قطعاً، فلا يدفع ذلك إلا بقاطع. وهذا القدر كاف في التنبيه على أن إسراف من بالغ في التكفير ليس عن برهان فإن البرهان إما أصل أو قياس على أصل، والأصل هو التكذيب الصريح ومن ليس بمكذب فليس في معنى الكذب أصلاً فيبقى تحت عموم العصمة بكلمة الشهادة. ) .
    قال السيد محمد بن علوي المالكي رحمه الله تعالى مانصه في كتابه مفاهيم يجب أن تصحح (قال العلامة الإمام السيد أحمد مشهور الحداد : وقد انعقد الإجماع على منع تكفير أحد من أهل القبلة إلا بما فيه نفي الصانع القادر جل وعلا أو شرك جلي لا يحتمل التأويل أو إنكار النبوة أو إنكار ما علم من الدين بالضرورة أو إنكار متواتر أو مجمع عليه ضرورة من الدين .
    والمعلوم من الدين ضرورة كالتوحيد والنبوات وختم الرسالة بمحمد صلى الله عليه وسلم والبعث في اليوم الآخر والحساب والجزاء والجنة والنار يكفر جاحده ، ولا يعذر أحد من المسلمين بالجهل به إلا من كان حديث عهد في الإسلام فإنه يعذر إلى أن يتعلمه فإنه لا يعذر بعده.)
    وفي موضع آخر ينقل السيد العلامة محمد بن علوي المالكي رحمه الله تعالى ما نصه (وكان إمام الحرمين يقول : لو قيل لنا : فصِّلُوا ما يقتضي التكفير من العبارات مما لا يقتضي ، لقلنا : هذا طمع في غير مطمع فإن هذا بعيد المدرك وعر المسلك يستمد من أصول التوحيد ومن لم يحظ بنهايات الحقائق لم يتحصل من دلائل التكفير على وثائق .) .

    ونسأل سؤالا واحد لكل من اتهم الشيعة خصوصا الامامية بالكفر والخروج من المسلمين نهائيا هل انكروا او جحدوا شيئا من الشريعة الغراء كاركان الاسلام او انكروا الخالق سبحان هوتعالى او أتوا بدين غير موجود في الاسلام ؟؟؟

    إن لهذا السؤال جواب من اخواننا الذين خالفونا وأصروا على التكفير وهاجمونا مرة بالتجهيل ومرة بعدم الاطلاع وكأن تكفير المسلمين شيئا سهلا وأمرا بسيطا ولكن اقول لهم قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( من كفر مسلما فقد كفر ) .واقول لهم ايضا تعالوا اجيبوا على هذا السؤال وناقشونا وأما ترككم لنا فرأي غير سديد ونهج غير قويم .

    وستبقى هذه الغرفة المباركة عنوانا للدعوة إلى الله بالحكمة و الموعظة الحسنة ، ما دامت السموات والأرض ، وما دام كتاب الله يتلى وما دام يرفع الأذان في كل منارات مساجدنا .

    amine37

    عدد المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 26/06/2010

    تاصيل مسالة التكفير

    مُساهمة  amine37 في السبت يونيو 26, 2010 3:29 am

    [b]
    باسم الله الرحمان الرحيم.

    الحمد لله رب العالمين . و به استعين و لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. أما بعد :
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته . الحقيقة انه كان لي سبق في ما مضى مبحث في مسالة التكفير و تأصيله. دفعا لما عانيناه في البلاد من هذه المسالة كما يعلم الجمع الكريم. فجاء بحثا من مجموع أقوال العلماء الأفاضل. ارتأيت عرضه طلبا للمنفعة. و رفع اللبس . فجاء اختصاره بما يلي :

    تعريف الكفر: هو التغطية و الستر. أما شرعا : فهو ضد الإيمان .سواء كان مع تكذيب أو لم يكن معه . بل شك و ريب أو إعراض أو حسد أو كبر أو إتباع لبعض الأهواء الصادة عن إتباع الرسالة . و كذالك الجاحد المكذب حسدا مع استقان صدق الرسل . وهو نوعان:
    النوع الأول: كفر اكبر يخرج عن الملة . و هو خمسة أقسام:
    كفر التكذيب : و الدليل قوله :" وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ " العنكبوت 68
    كفر الإباء و الاستكبار مع التصديق: "وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ " البقرة 34
    كفر الشك و هو كفر الظن : " وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا (35) وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا (36) قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا (37) لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا" الكهف 35-38
    كفر النفاق : " ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ آَمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا فَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَفْقَهُونَ " المنافقون 3
    كفر الإعراض : " مَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُسَمًّى وَالَّذِينَ كَفَرُوا عَمَّا أُنْذِرُوا مُعْرِضُونَ " الاحقاف 2

    النوع الثاني : كفر اصغر لا يخرج من الملة و هو كفر عملي . و هو الذنوب التي وردت تسميتها كفرا في الكتاب و السنة. و هي لا تصل إلى حد الكفر الأكبر.
    مثل كفر النعمة التي وردت في قوله تعالى :" وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آَمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ " النحل 111

    و مثل قتال المسلم في قوله صلى الله عليه و سلم : " سباب المسلم فسوق و قتاله كفر"

    ومثل الحلف بغير الله تعالى .قال صلى الله عليه و سلم : "من حلف بغير الله كفر أو أشرك "

    كما جعل الله مرتكب الكبيرة مؤمنا .قال تعالى: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى " فلم يخرج القاتل من الذين آمنوا وجعله أخا لولي القصاص فقال سبحانه : "فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ " البقرة178
    و المراد أخوة الدين لا ريب . وقال تعالى : " و إن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بين أخويكم "
    و ملخص الفروق بين الكفر الأكبر و الكفر الأصغر :
    الكفر الأصغر الكفر الأكبر
    لا يخرج من الملة و لا يحبط الأعمال لاكته ينقصها بحسبه و يعرض صاحبها للوعيد يزحزح عن الملة و ويحبط الأعمال
    لا يخلد في النار .وقد يتوب الله على صاحبه فلا يدخل النار أصلا يخلد صاحبه في النار
    لا يبيح الدم و المال يبيح الدم و المال
    لا يمنع الموالاة مطلقا بل صاحبه يُحب ويُوالى بقدر ما فيه من الإيمان و يبغض و يعادى بقدر ما فيه من العصيان يوجب العداوة و عدم الموالاة و لو كان من الخاصة


    و خلاصة الحكم في الخاصة – مسالة شخص-

    الكفر الأكبر يزحزح عن الملة و ويحبط الأعمال
    يخلد صاحبه في النار
    يبيح الدم و المال
    يوجب العداوة و عدم الموالاة و لو كان من الخاصة


    الكفر الأصغر
    لا يخرج من الملة و لا يحبط الأعمال لاكته ينقصها بحسبه و يعرض صاحبها للوعيد
    لا يخلد في النار .وقد يتوب الله على صاحبه فلا يدخل النار أصلا
    لا يبيح الدم و المال
    لا يمنع الموالاة مطلقا بل صاحبه يُحب ويُوالى بقدر ما فيه من الإيمان و يبغض و يعادى بقدر ما فيه من العصيان



    ادعاء الحكم بغير ما انزل الله : 1 مزحزح عن الملة
    2 لا ينقل عن الملة

    1 (مزحزح) و منه: من الاعتقاد بان الحكم بغير
    ما انزل الله (سواء كان بعلم او غير علم) : غير واجب
    استهان به
    مخير فيه
    لا يصلح لهدا الزمان
    استرضاء للكفار والمنافقين


    2(لا ينقل عن الملة) منه من حكم
    بغير ما انزل الله مع : اعتقاده بوجوب حكم الله
    علمه بالحكم الشرعي في المسالة
    اعترافه بأنه عاص مستحق للعقوبة

    فهدا عاص يسمى كافرا كفرا اصغر.

    *و من حكم بما اعتقده من عند الله خطا و دلك:
    _ مع جهله في المسالة التي بين يديه
    _ بدله جهد في الاستنباط
    _ استفراغه وقته في البيان
    == فان اخطا فله اجر على اجتهاده و خطؤه مغفور ان شاء الله (لا يهجر و لا تمنع الموالاته مطلقا بل يُحب ويُوالى بقدر ما فيه من الإيمان و يبغض و يعادى بقدر ما فيه من العصيان . فئن رجع بعد التبيان كان أحَبَ )

    " وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُ "

    فكان لزاما بعد هدا البيان أن من كَذَّب تبرأت المولى عز و جل من فوق سبع سماوات لزوج النبي صلى الله عليه و سلم انه كافرا كفرا اصغر. لزم عليه التوبة بعد أن يُبين له. فان أبى. زُجر ( و ينفد الزجر الحاكم) فان أبى و أصر كان حكمه حكم المرتد ( لأنه تكذيب لله سبحانه ناهيك عن قذف المحصنة)
    و الله اعلم و اجل . سبحانك اللهم و بحمدك اشهد أن لا الآه إلا الله أستغفرك و أتوب إليك.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 9:12 pm