أهل السنة والجماعة

موقع أهل السنة والجماعة ومذاهبهم الفقهية والعقائدية والرد على من خالفهم

  نرحب بكم بمنتدى أهل السنة والجماعة ، نرجو منكم الإنضمام إلى هذا المنتدى المبارك ، هدفنا من هذا المنتدى النصيحة لأنفسنا ولغيرنا ولسائر المسلمين وغير المسلمين بالحكمة والموعظة الحسنة ، الدين النصيحة لله ورسوله وأئمة المسلمين وعامتهم .

    آداب الحوار وقواعده 1

    شاطر
    avatar
    خادم السنة
    Admin

    عدد المساهمات : 163
    تاريخ التسجيل : 01/08/2009

    آداب الحوار وقواعده 1

    مُساهمة  خادم السنة في السبت يناير 23, 2010 9:00 pm

    أهداف الحوار ومقاصده

    ١ - إقامة الحجة : الغاية من الحوار إقامة الحجة ودفع الشبهة والفاسد من القول
    والرأي. والسير بطرق الاستدلال الصحيح للوصول إلى الحق.
    ٢ - الدعوة : الحوار الهادئ مفتاح للقلوب وطريق إلى النفوس . قال تعالى
    : ((ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ )) النحل رقم الآية : (125) .
    ٣ - تقريب وجهات النظر : من ثمرات الحوار : تضييق هوة الخلاف، وتقريب
    وجهات النظر، وإيجاد حل وسط يرضي الأطراف في زمن كثر فيه التباغض
    والتناحر،
    ٤ - كشف الشبهات والرد على الأباطيل ، لإظهار الحق وإزهاق الباطل، كما قال
    تعالى ((وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآَيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ )) الأنعام 55 .

    الأصول والقواعد الرئيسة التي تضبط مسار الحوار

    الأصل الأول : الوصول إلي الحق : فلابد من التجرد في طلب الحق، وا لحذر من التعصب
    والهوى، وإظهار الغلبة والمجادلة بالباطل.
    يقول الإمام الغزالي عند ذكره لعلامات طلب الحق : "أن يكون في طلب الحق كناشد ضالة،
    لا يفرق بين أن تظهر الضالة على يده، أو على يد من يعاونه، ويرى رفيقه معينًا لا خصمًا،
    ويشكره إذا عرفه الخطأ وأظهر له الحق .
    الأصل الثانى : تحديد الهدف والقضية التي يدور حولها الحوار، فإن كثيرًا من الحوارات
    تتحول إلى جدل عقيم سائب ليس له نقطة محددة ينتهي إليها.
    الأصل الثالث : الاتفاق على أصل يرجع إليه ، والمرجعية العليا عند كل مسلم هي : الكتاب
    والسنة، والضوابط المنهجية في فهم الكتاب والسنة . وقد أمر الله بالرد إليهما فقال سبحانه : ((فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ )) سورة النساء آية رقم ( 59)

    فالاتفاق على منهج النظر والاستدلال قبل البدء في أي نقاش علمي يضبط مسار الحوار
    ويوجهه نحو النجاح، إذ إن الاختلاف في المنهج سيؤدي إلى الدوران في حلقة مفرغة لا
    حصر لها ولا ضابط.
    الأصل الرابع : عدم مناقشة الفرع قبل الاتفاق على الأصل فلا بد من البدء بالأهم من
    الأصول وضبطها والاتفاق عليها، ومن ثم الانطلاق منها لمناقشة الفروع والحوار حولها.
    نقلا من كتاب آداب الحوار وقواعد الاختلاف للشيخ عمر عبد الله كمال حفظه الله تعالى .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 9:23 pm